عندما تنظر إلى من حولك في المجتمع ستجد كيف أن الله - سبحانه وتعالى - خلقهم مختلفين في كثير من الأمور ومنها تقدير الرزق، إلاّ أنه - سبحانه - حث على السعي في الرزق وبذل السبب.. وهنا يجب على كل واحد منّا ألا يبقى أسيراً لواقع حاله محدود الدخل، وينتظر مساعدة غيره تهب إليه؛ لكونه قادرا على تغيير حاله للأفضل، فالفقر ليس عيباً، بقدر ما أن العيب في التسول واستجداء الآخرين، أو ما هو أخطر من ذلك حين تصل الأمور إلى السرقة.

ولو أعدنا النظر إلى مجتمعنا قبل ثمانية عقود، لعرفنا كيف عاش أجدادنا في ظل شح موارد وشظف عيش وقسوة حياة، إلاّ أن الإرادة والهمة، وقبلها الإستعانة بالله - سبحانه - صنعت مواقف الكفاح والبطولة، وصارت المملكة دولة يشار إليها بالبنان ب «عرق جبين» رجال أخرجوا المجتمع من رحم المعاناة إلى رغد العيش.

ابدأ من الصفر ب«العمل الشريف» و«خلك عزيز نفس»

فقر بالتوارث

وكشف "د. عبدالعزيز البحراني" في دراسة حديثة أن ابن الأسرة الفقيرة بعد زواجه يبقى غالباً فقيراً، وينضم إلى الجمعية مع أسرته الجديدة، وهذه النتيجة أكدها التقرير السنوي ل "جمعية البر بالأحساء"، مشيراً إلى أن انتقال حالات الفقر من الآباء إلى أبنائهم أوجدت مصطلح "فقر بالتوارث"، داعياً إلى إجراء دراسات موسعة عن الأوضاع المادية للأسر، ومعرفة أبعادها، وإيجاد آليات الحل لها، مبيناً أن أبرز أسباب الفقر هي "البطالة" و"تدني مستوى التعليم"، ما يتطلب تشكيل لجان استشارية تقدم دراسات متكاملة للوضع الحالي والمستقبلي، وتسهم في كسر حلقة "فقر بالتوارث"، من خلال رفع المستوى التعليمي لأبناء يتولون رعاية عوائلهم بسواعدهم بعد وصولهم إلى مستوى معيشي جيد.

واصل تعليمك وكن وفياً مع أسرتك وغيّر حياتهم للأفضل مهما كانت الظروف

وقال إن المجتمع بأكمله مطالب بحل مشكلة البطالة والأمية عبر عمل وقف استثماري يخصص ريعه لأعمال الخير وخدمة الفقراء والأيتام، وهدفه الرئيس تغطية الاحتياجات التعليمية المعرفية، مشدداً على ضرورة وجود ثلاثة عناصر لفئة الفقراء هي توفير الطعام والسكن والتعليم، إلى جانب حثّ رجال الأعمال لدعم مقاعد دراسية في الجامعات للفقراء وإيجاد صناديق للإقراض التعليم الفني والجامعي، لافتاً إلى وجود محاولات للجمعيات الخيرية بالتنسيق مع الجامعات وتم مثلاً في جامعة الملك فيصل تخصيص نسبة معينة من المقاعد للفقراء، معتبراً أن هذه النسبة بحاجة لمزيد من الدعم من قبل رجال الأعمال لزيادتها؛ لإحداث نقلة نوعية في علاج حالات الفقر عبر الرفع من المستوى التعليمي للمعوزين.

ابن العائلة الفقيرة بعد زواجه يبقى غالباً فقيراً وينضم إلى «الجمعية» قبل الوظيفة

وأضاف أن مشاركة القطاعين العام والخاص ومنها "وزارة التعليم العالي" و"المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني" و"الغرف التجارية" مهمة للأخذ بيد شباب الأسر المحتاجة نحو التعليم بنوعيه، إلى جانب الإسهام في توفير فرص عمل لهم؛ وترفعهم عن واقعهم غير الجيد، كما توجد لهم ساحة أمل تستنهض هممهم، منوّهاً أن التعليم هو حجر الزاوية في التنمية الإنسانية؛ لكونه أداة لتنويع خيارات البشر وتطوير قدراتهم نحو التغلب على الضعف المادي وبناء المجتمعات، مبيناً أن بناء برامج لسد هذه الفجوة الفكرية مطلب ملح، حيث يمكن أن تسهم في علاج ظاهرتي الفقر والبطالة، وتنشأ حركة مجتمعية أفضل لإطلاق الطاقات البشرية الخلاقة وتوظيفها بكفاءة في بناء التنمية في المجتمع.

وأشار إلى ضرورة تحديث وتطوير آليات الضمان الاجتماعي والرعاية الاجتماعية، حيث الأوان لتغيير طريقة توزيع المساعدات، وفق تصميم برامج اجتماعية للأسرة الفقيرة، وتأهيلها نفسياً واجتماعياً واقتصادياً، والإفادة من الدراسات الحديثة في توعيتهم وإيجاد فرصة وظيفية تكفل لهم مستقبلاً أفضل.


العمل «كاشير» أفضل من البقاء عاطلاً (أرشيف «الرياض»)

أسباب الرزق

وقال "د. أحمد بن حمد البوعلي" - إمام وخطيب جامع آل ثاني بالهفوف: "ليس عيبا أن تكون فقيراً؛ لأن الله هو الذي فاضل بين عباده في الرزق لحكم عظيمة قد تخفى علينا، كقوله تعالى: (والله فضل بعضكم على بعض في الرزق)، والمعيار الحقيقي عند الله ليس بالمال أو البنين، حيث الناس يتفاضلون عند الله بالتقوى، وما من عيب في ذلك؛ لأن الفقر الحقيقي هو فقر القلب وليس قلة المال، فلا يخجل أحد من فقره، وابدأ حياتك متوكلاً على ربك، آخذاً بأسباب الرزق، واصنع مستقبلك بجد وعرق وإخلاص وتخطيط منظم وبذل للأسباب واستشرف المستقبل، وعندها يحول الله حالك إلى أحسن حال". 

وأضاف أن الإسلام لا ينظر إلى الفقر على أنه عيب اجتماعي أو ذلة للفقير ومنقصه من كرامته، حيث علّم الإسلام أن الكرامة والرفعة ليست بالثروة، بل الإيمان والعلم والعمل الصالح والتقوى، وينظر للفقر على أنه ابتلاء، مبيناً أن هناك العديد من الأشخاص الذين غيّروا حياتهم من فقر إلى غنى، وهم أشخاص عاديون ولكنهم لم يسمحوا لليأس أن يتسلل إلى نفوسهم، وغمرهم التفاؤل، وطوّروا من قدراتهم ومجهوداتهم بالكفاح والمثابرة والخطوات المتأنية.


فتيات فضلن العمل الشريف على انتظار المساعدة

علاج الظاهرة

ويرى "م. عبدالله بن عبدالمحسن الشايب" أن علاج ظاهرة الخجل من الفقر تتم عن طريق الرعاية من خلال مؤسسات المجتمع المدني، كالجمعيات التي تمنح الحد الأدنى من الحياة الكريمة، التي لا تجبر الفقير الشاب على ممارسة إذلال النفس عن طريق الطلب أو التسول، والرعاية الاجتماعية من خلال دمجه في الأنشطة المختلفة، وإعطائه حسب قدراته مكانته التي يستحقها بين أقرانه، إضافة إلى دفعه للعمل من خلال برامج توظيف للمستفيدين.

وقال إن حق التكافل الاجتماعي واجب علينا، لذا يكون العائق المادي مهما كمعالجة لرفع قيمة الإنسان، مبيناً أن الدراسات الاجتماعية مهمة لتحديد مستويات الحرمان، وعلى ضوئها تبدأ برامج الإعانة المادية، والتأهيل لسوق العمل؛ فالتنشئة المبكرة لأبناء الأسر الفقيرة كفيلة أن تهزم بداخلهم الشعور بالفقر مع محاكاة الواقع والسعي المستدام للخروج منه.

وأضاف أن تنامي حالة الفقر في المجتمع تؤكدها زيادة عدد المسجلين سنوياً لدى الجمعيات الخيرية والجهات المانحة؛ وهذا ما يزيد فرص تشكل طبقية مجتمعية أكبر، مبيناً أن الوضع لا يقف عن معالجة حالة وإخراجها من عزلتها المادية، وإنما ينشأ عنه أمراض اجتماعية خطيرة ككل المجتمعات الفقيرة في العالم، مشدداً على أهمية الأخذ بأيدي الشباب المحتاجين إلى بر الأمان النفسي والاطمئنان الأسري من خلال إيجاد مصدر للدخل.


د. عبدالعزيز البحراني

إثبات الذات

وذكر "د. خالد بن سعود الحليبي" - مدير مركز التنمية الأسرية بالأحساء والأستاذ في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية التابعة لجامعة الإمام محمد بن سعود بالأحساء - أن كثيرا من أبناء الأسر الفقيرة تجاوزوا هذه المشاعر، واستطاعوا أن يثبتوا أنفسهم دراسياً وتجارياً ووظيفياً، ولكن هذا النجاح المحدود لا ينفي وجود ظاهرة لدى بعض الأسر الفقيرة بأنهم أقل من الآخرين، وتضغط عليه الحاجة الماسة، حتى تولّد لديهم نوعاً من الإحباط الشديد، الذي يجعله سلبياً في تناوله للحياة وفي دراسته، حتى شكلت الأسر الفقيرة الأكثر حضوراً في قوائم الراسبين، ومن ثم ينتقل ذلك إلى الإخفاق في الالتحاق بالجامعة، ثم إلى عدم الحصول على الوظائف إلاّ الأقل دخلاً، وبهذا ينتهي الأمر إلى دوائر الفقر المغلقة، التي تتوارث فيها الأجيال الفقر، وهنا تكبر المشكلة حيث تفرغ اليد من الأهداف العليا، وحين تفرغ النفس من الهمة العالية، حينها لا نتفاجأ إذا كثرت ظواهر التخريب والجريمة المحدودة في البيئات السكنية التي تحتضن قدراً كبيراً من هذه الأسر.


د. أحمد بن حمد البوعلي

وقال إن الحل يتمثل في انخراط الشباب منذ بواكير حياتهم في أندية تخاطب فيهم إنسانيتهم وأرواحهم، وتصقل مهاراتهم، وتنشط في إعادة الثقة إليهم، وأنهم قادرون على الارتحال من الفقر إلى عالم الثراء، وحين نقدم لهم نموذجاً متميزاً، ورؤية ناضجة، ونعدهم بصدق أنهم سيجدون عندنا ملامح التغيير المأمول، ونمهد لنجاحهم ببرامج تدريبية قوية، حينها سوف يضعون أيديهم في أيدينا.


م. عبدالله الشايب

بناء النفس

وأوضح "د. سعد بن عبدالرحمن الناجم" - أستاذ في كلية التربية بجامعة الملك فيصل - أن الفقر ليس شيئاً حسياً وإنما معنويا، فكثير ممن يملكون المال فقراء ويسرقون أكثر بكل حيلة خوفاً من الفقر، أما غيرهم من الذين لديهم قدر قليل من المال أو الدخول المتواضعة تجدهم أغنياء نفوس وأكثر عطاءً ولا يخافون الفقر، أما شعور الانتماء للأسر قليلة الدخل وليس الفقيرة، مبيناً أن من مهام التربية إيصال مفهوم أن يكون الإنسان معتزاً بذاته وأسرته على الرغم من الحاجة إلى المال، إضافة إلى علاج هذه الظاهرة عبر خلق جيل مهما كانت طبقته الاقتصادية فخور بانتمائه لأسرته الصغرى والكبرى الوطن؛ لكون الوطن هو الذي يزرع في نفسه الفقر أو الغنى في النفس والمال والسلام، وبهذا نكون قد أخرجنا الفقراء من دائرة حبس نفوسهم في دائرة الفقر.


د. خالد الحليبي

تحفيز الطاقات

ويرى "سلمان بن حسين الحجي" - محاضر في كلية التقنية بالأحساء - أن مقاومة الفقر تتم باستغلال المواهب، داعياً إلى تقديم مشروعات تنموية عملية توجههم للفرص المتاحة على نحو الأولية، منوّهاً بأهمية التخطيط الجيد للجهات المشرفة على تلك الشرائح، باستخدام وسائل تحفيز وتشجيع ورفع معنويات، واكتشاف المواهب لديهم، واكتشاف طاقاتهم كطاقات وطنية ينبغي أن تُستغل من دون تبرير أو تسويف وإحباط يهدم عقول تحتاج إلى من يضيء لها الطريق.


د. سعد الناجم

ناجحون تغلبوا على الفقر..!

قصص النجاح كثيرة في مجتمعنا، ونذكر جزءاً منها كدروس لنا، ومن ذلك ما ذكره "م. عبدالله الشايب" من أن إصرار أحد الشباب المنتمين لأسرة فقيرة، وكفاحه حتى حصل على الدكتوراه؛ مما أسهم في الارتقاء بأسرته في الوسط الاجتماعي من حيث المكانة العلمية ورفع مستوى الأسرة المادي، بل امتدت يداه لإخوانه وأقاربه، وما رواه "د. خالد الحليبي" عن رجل عاش يتيما فقيراً لا يملك ما يأكله، حتى أنه كان يعمل في صغره مقابل قيمة طعامه، واليوم أصبح من كبار التجار في مجال العقار والتجارة العامة.

وذكر "شهيد علي" أنه رمى الفقر خلف ظهره، وشقّ طريقه في الحياة، وجعل من العلم سلاحاً يحميه ضد سهام الفقر، مبيناً أن ثقته بنفسه منحته غنى النفس، وإرادته القوية مكنته من مواجهة صعوبة الحياة، مبدأه في ذلك أن الحصول على أي شيء بدون تعب يفقده المتعة واللذة، مبيناً أنه فقد والده وهو لم يتجاوز (11 عاماً) وعاش ظروف صعبة ولكنها لم تمنعه من مواصل التعليم، حيث يقترب حالياً من إنهاء الدراسة الجامعية في تخصص الحاسب الآلي في جامعة الملك فيصل بتفوق، موضحاً أنه حرصه على مواصلة التعليم ليس حرصاً على نفسه فقط، وإنما حتى يرفع من شأن أشقائه وشقيقاته، مبيناً أن وصف "يتيم" لم يحول بينه وبين تحقيق آماله ومستقبله.


سلمان الحجي

واستهل "عبدالجليل خليل" حديثه بهذه الجملة "نعم فقير ولله الحمد"، رافضاً أن يكون في الفقر عيب، حيث إن الله -سبحانه وتعالى- هو من وزّع أرزاقه على عباده؛ ليمتحن الغني بغناه والفقير بفقره، منوّهاً أن الفقر كان دافعاً كبيراً بالنسبة له للاجتهاد في الدراسة، ولا يشعر بأي خجل كونه فقيراً وعانى في بداية حياته من صعوبات جمّة حين كان يرى أقرانه يلهون ويلعبون بألعاب لا يستطيع الحصول عليها، وحالياً يواصل تعليمه الجامعية في تخصص الكيمياء ليعوّض والديه اللذين حثاه على إكمال دراسته على الرغم من شدة الحاجة والعوز

المصدر: http://www.alriyadh.com/818918