أقام صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن محمد بن فهد بن جلوي آل سعود الرئيس الفخري للملتقى العالمي الأول لأمراض القلب في ضوء الكتاب والسنة والذي أقيم في الفترة25 - 27شعبان الماضي في مقر الغرفة التجارية بالدمام، أقام في قصر سموه حفل تكريم للجان العاملة بحضور الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العبدالقادر رئيس الملتقى والشيخ احمد البوعلي.

وبهذه المناسبة عبر سموه الكريم عن شكره لجميع العاملين في الملتقى وإسهامهم بدور فاعل مما كان له الأثر في نجاح الملتقى، وتمنى سموه للملتقى الاستمرارية وتحقيق مزيد من التألق، كما أثنى سموه على جهود الدكتور عبدالله العبدالقادر صاحب فكرة الملتقى.

من جانبه عبر الدكتور عبدالله عن شكره لسمو الأمير على جهود الذي بذلها مع كافة الجان العاملة حتى بات ذلك الحلم حقيقة على أرض الواقع بفضل الله ثم بالدعم الكبير من حكومة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله .

ورفع الدكتور عبدالله شكره لسمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن جلوي آل سعود نائب أمير المنطقة الشرقية على تشريفه افتتاح أعمال الملتقى، كما وجه الدكتور عبدالله شكره لجميع ضيوف الملتقى من أطباء ومشايخ وعلماء، بدوره أكد الشيخ احمد البوعلي على ضرورة ألا يذهب ما تم تحقيقه في الملتقى سدى بل يجب أن يكون قاعدة جيدة لمنطلق عمل مؤسسي.

وفي الختام قدم الدكتور عبدالله العبدالقادر درع جمعية القلب السعودية لسمو الأمير عبدالعزيز تقديراً من الجمعية لسموه الكريم على دعمه الملتقى، كما قدم درعاً مماثلاً للشيخ أحمد البوعلي، كما تم تكريم جريدة "الرياض" بدرع تذكاري.

المصدر: http://www.alriyadh.com/19276
3