نحمد الله تعالى أن سخر لنا حكومة رشيدة تحكم بكتاب الله وسنة نبيه المصطفى صلى الله عليه وسلم , وأن جعلنا نعيش مسيرة من الإنجاز  و العطاء والنماء , وأن نشهد ذكرى البيعة السادسة  لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – مقاليد الحكم ملكًا للمملكة العربية السعودية.

 ويحتفي الوطن والمواطنون والمقيمون على أرضها بهذه المناسبة برهاناً لصدق مشاعرهم من الحب والوفاء الذي ينبع من القلب لملكنا وولاة أمورنا.

فشهدت المملكة منذ مبايعة خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – المزيد من المنجزات والتطور المستمرة على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في مختلف أنحاء المملكة، التي عمت نفعها على كافة شرائح المجتمع  والتي حققت تنمية متوازنة وشاملة وهذا بفضل من الله عز وجل أولاً، ثم بفضل التلاحم والترابط بين الشعب السعودي الوفي الأصيل والقيادة الرشيدة.

 وفي ظل الأزمة العالمية للجائحة التي واجهت العالم بأكمله بفيروس كورونا كوفيد-19  ظل يؤكد ويشدد – رعاه الله – بكل قوة وعزم وحزم  في خدمة كافة المواطنين والمقيمين النظاميين والغير نظاميين لنرى الإجراءات التي اتخذتها الدولة نحو مواجهة هذا الفيروس بكل قوة وأن تسخر كافة امكانياتها لحماية المواطنين والمقيمين على أرضها , واستمرارًا لدعم العمل الإنساني أمام العالم كله ” ملك الإنسانية ” و قائداً مؤثراً في الشعوب بحكمته ودرايته. .

وبهذه المناسبة الغالية للبيعة أرفع التهاني لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين داعيا الله عز وجل أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان والاستقرار وأن يحفظ بلادنا وقادتنا من كل مكروه، وأن يطيل عمر خادم الحرمين الشريفين على طاعته، وأن يجزيه عن الإسلام والمسلمين خيرا.

 

د. أحمد بن حمد البوعلي 
رئيس المجلس البلدي بمحافظة الأحساء